"لا تقف متفرجاً"
مقالات الإفتتاحيّةإعرف أكثرالحدثأنتم والحدث

اسرائيل تضغط بالنار على غزة وحماس تتوعد بالتشدد في المفاوضات

نيوزاليست
الأربعاء، 10 يوليو 2024

اعلن مسؤول رفيع في حماس أن إسرائيل “تكثف” عملياتها العسكرية في قطاع غزة في محاولة للضغط على الحركة من أجل التوصل إلى اتفاق، وحذر من أنه سيكون لها تأثير معاكس.

في الأيام الأخيرة، أصدر الجيش الإسرائيلي تحذيرات إخلاء في مدينة غزة، وفي وقت سابق اليوم قال إنه أنهى غارة استمرت أسبوعين في حي الشجاعية الشرقي. وفي الوقت نفسه، يواصل الجيش الإسرائيلي العمل في رفح جنوب غزة، وفي أماكن أخرى في شمال غزة ووسط القطاع.

ويحقق الجيش الإسرائيلي أيضا في تقارير تفيد بأن عشرات المدنيين الفلسطينيين قتلوا وجرحوا في غارة في خان يونس في وقت سابق من هذا الأسبوع. وقال الجيش الإسرائيلي إن طائرة مقاتلة أطلقت “ذخيرة دقيقة” خلال غارة ضد ناشط من حماس.

وفي حديثه لوكالة فرانس برس حول ما وصفه بالعمليات العسكرية المتزايدة، قال حسام بدران المسؤول في حماس إن إسرائيل “تحاول الضغط على المفاوضات من خلال تكثيف عمليات القصف والتهجير وارتكاب المجازر”.

في الوقت الذي تسارعت فيه الجهود الدبلوماسية المتوقفة منذ فترة طويلة، بهدف التوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح الرهائن وهدنة في غزة بعد أكثر من تسعة أشهر من الحرب المدمرة، اعلن بدران أن إسرائيل تحاول إجبار حماس على ذلك.

وأضاف أن الحكومة الإسرائيلية “تأمل أن تتخلى المقاومة عن مطالبها المشروعة”، والتي تشمل وقف إطلاق النار الكامل والانسحاب الكامل للقوات الإسرائيلية من غزة، لكنه أضاف أن “استمرار المجازر يجبرنا على الالتزام بمطالبنا”.

يوم الأحد، قال مسؤول في حماس لوكالة فرانس برس شريطة عدم الكشف عن هويته إن الحركة مستعدة لمناقشة اتفاق إطلاق سراح الرهائن مع إسرائيل حتى من دون وقف إطلاق نار “كامل”.

لكن الآن، كما يقول بدران، “لا يمكننا تحديد إلى أي مدى يمكن أن تمضي المفاوضات قدما على الرغم من المرونة التي أظهرناها”.

المقال السابق
حلف شمال الأطلسي يبدأ إرسال مقاتلات "إف-16" إلى أوكرانيا
نيوزاليست

نيوزاليست

مقالات ذات صلة

"التجمع الوطني" خارج قيادة البرلمان الفرنسي

روابط سريعة

للإعلان معناأنتم والحدثالحدثإعرف أكثرمقالات

الشبكات الاجتماعية