"لا تقف متفرجاً"
مقالات الإفتتاحيّةإعرف أكثرالحدثأنتم والحدث

لهذه الأسباب "المؤلمة" خففت "حماس" من شروطها للعودة الى طاولة المفاوضات

نيوزاليست
الاثنين، 8 يوليو 2024

لهذه الأسباب "المؤلمة"  خففت "حماس" من شروطها للعودة الى طاولة المفاوضات

أفادت وثاق اطلعت عليها وكالة أسوشيتد برس بوجود انقسامات داخل حركة حماس، وأن بعض قادة الحركة دعوا إلى تخفيف شروط وقف إطلاق النار بسبب الدمار الواسع الذي لحق بالقطاع، على عكس رغبة زعيم الحركة، يحيى السنوار.

ويعتقد العديد من المسؤولين في الشرق الأوسط والولايات المتحدة أن حجم الدمار في قطاع غزة، الناجم عن الهجوم الإسرائيلي، ساهم على الأرجح في دفع حركة حماس إلى تخفيف مطالبها باتفاق وقف إطلاق النار، وفق أسوشيتد برس، إذ يبدو أن حماس تخلت خلال عطلة نهاية الأسبوع عن مطلبها بأن تتعهد إسرائيل بإنهاء الحرب في إطار أي اتفاق.

وأثار هذا التحول المفاجئ آمالا جديدة في إحراز تقدم في المحادثات.

وتفاخر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الأحد، بأن الضغط العسكري “هو ما دفع حماس للدخول في المفاوضات”.

يشار إلى أن حماس، التي سيطرت على قطاع غزة عام 2007، تتسم بالسرية الشديدة ولا يعرف سوى القليل عن أعمالها الداخلية.

لكن رسائل وقعها العديد من كبار الشخصيات في حماس بغزة، التي اطلعت عليها أسوشيتد برس، حثت القيادة السياسية للحركة في المنفى على قبول مقترح وقف إطلاق النار الذي طرحه الرئيس الأميركي، جو بايدن.

ووصفت الرسائل، التي شاركها مسؤول في الشرق الأوسط مطلع على المفاوضات الجارية، الخسائر الفادحة التي تكبدتها حماس في ساحة المعركة والظروف الصعبة في القطاع الذي تمزقه الحرب.

وليس من المعروف ما إذا كان هذا الضغط الداخلي عاملا في مرونة حماس، لكن الرسائل “تشير إلى انقسامات داخل الحركة واستعداد” بين كبار المسلحين للتوصل إلى اتفاق سريعا، حتى لو لم يكن المسؤول الأعلى لحماس في غزة، يحيى السنوار، في عجلة من أمره.

وقال شخص مطلع على الاستخبارات الغربية إن قيادة الحركة تدرك أن قواتها تكبدت خسائر فادحة، وقد ساعد ذلك حماس على الاقتراب من اتفاق لوقف إطلاق النار.

ويقول مسؤولان أميركيان إن الأميركيين يدركون الانقسامات الداخلية داخل حماس وأن تلك الانقسامات والدمار في غزة أو الضغوط التي يمارسها الوسطيان، مصر وقطر، يمكن أن تكون عوامل في تخفيف الحركة المسلحة لمطالبها بالتوصل إلى اتفاق.

وشارك المسؤول الشرق أوسطي تفاصيل من رسالتين داخليتين لحماس، وكلاهما كتبهما مسؤولون كبار داخل غزة إلى قيادة الجماعة المنفية في قطر، حيث يقيم زعيم حماس، إسماعيل هنية.

وأشارت الرسائل إلى أن الحرب كان لها تأثيرها السلبي على مسلحي حماس، إذ حثت الشخصيات البارزة الجناح السياسي للحركة في الخارج على قبول الاتفاق على الرغم من عزوف السنوار.

ونفى المتحدث باسم حماس، جهاد طه، أي تلميحات بوجود انقسامات داخل الحركة. وقال لأسوشيتد برس إن “موقف الحركة موحد ويتبلور من خلال إطار العمل التنظيمي للقيادة”.

واعترفت الرسائل بمصرع مسلحين من حماس وبحجم الدمار الذي لحق بقطاع غزة بسبب الحملة الإسرائيلية في القطاع.

وتشير أيضا إلى أن السنوار إما أنه لا يدرك تماما حجم خسائر القتال أو أنه لا ينقلها بشكل كامل إلى أولئك الذين يتفاوضون خارج القطاع.

وبعد أشهر من التقلبات، استؤنفت المحادثات، الأسبوع الماضي. ومن المقرر أن تستمر في الأيام المقبلة.

وخرج محتجون إلى الشوارع في أنحاء إسرائيل، الأحد، للضغط على الحكومة من أجل التوصل إلى اتفاق لإعادة الرهائن الإسرائيليين.

وقال مسؤولون أميركيون لأسوشيتد برس إنهم متفائلون بحذر بشأن احتمالات وقف إطلاق النار بناء على التطورات الأخيرة، لكنهم أكدوا أن العديد من الجهود بدت واعدة لكنها لم تنجح.

ومع ذلك، يبدو أن الجانبين أقرب إلى التوصل إلى اتفاق عما كانا عليه منذ أشهر.

وأكد مسؤولون للوكالة أن الاتفاق يبدأ بوقف إطلاق النار لمدة ستة أسابيع، حيث تطلق حماس سراح الرهائن المسنين والمرضى والنساء مقابل الإفراج عن مئات السجناء الفلسطينيين.

وأضافوا أن المحادثات بشأن اتفاق أوسع، بما في ذلك إنهاء الحرب، لن تبدأ إلا خلال هذه المرحلة.

المقال السابق
هذه هي النتائج الرسمية للإنتخابات النيابية في فرنسا
نيوزاليست

نيوزاليست

مقالات ذات صلة

هجوم إسرائيلي جديد على نوّاف سلام ومنظمة عالمية تطالب بمعاقبته!

روابط سريعة

للإعلان معناأنتم والحدثالحدثإعرف أكثرمقالات

الشبكات الاجتماعية