"اياك ومصادقة الكذاب"
مقالات الإفتتاحيّةإعرف أكثرالحدثأنتم والحدث

مصر مستمرة في اتفاقية السلام مع إسرائيل

نيوزاليست
الاثنين، 12 فبراير 2024

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري الاثنين إن بلاده مستمرة في اتفاقية السلام مع إسرائيل في ظل تهديد الدولة العبرية بشن عملية عسكرية برية في رفح.

وكانت أسوشيتد برس قد نقلت عن مصادر أن القاهرة هددت بتعليق معاهدة السلام، المعروفة أيضا باتفاقية كامب ديفيد، إذا تم إرسال قوات إسرائيلية إلى رفح في ظل تهديد الدولة العبرية بشن عملية عسكرية برية في المدينة الحدودية، جنوبي قطاع غزة.

ونقلت صحيفتا نيويورك تايمز وول ستريت جورنال الأميركيتين، في تقريرين السبت، أن مسؤولين مصريين “حذروا إسرائيل من إمكانية تعليق معاهدة السلام بين البلدين”، حال شن القوات الإسرائيلية هجوما على رفح.

لكن شكري، في مؤتمر صحفي مع نظيرته السلوفينية، نقلته قناة “القاهرة الإخبارية” قال: “ليس لدي تعليقات كثيرة بشأن تلك المصادر التي تتحدث في الإعلام حيال هذا الأمر. على مدار الأربعين عاما السابقة، كانت هناك علاقات طبيعية، وسوف نستمر في فعل المزيد كنوع من معالجة الوضع الراهن”.

وأضاف: “توجد اتفاقية سلام بين مصر وإسرائيل وهي سارية على مدار الأربعين عاما السابقة ونحن نتعامل بثقة وفاعلية وسوف نستمر في هذا الأمر في هذه الحقبة، وأي تعليقات نطق بها بعض الأفراد بشأن هذا الأمر، ربما تكون قد شوهت”.

وأكد أن بلاده “تعمل عن كثب وبجد من أجل التوصل إلى اتفاق بين حماس وإسرائيل من أجل إطلاق سراح الأسرى ودخول المساعدات الإنسانية، وسوف نستمر في هذه الجهود المبذولة ونحث الطرفين على ضرورة أهمية وقف إطلاق النار من أجل المدنيين الموجودين في غزة”.

وأضاف: “المدنيون الفلسطينيون لا يجب أن يتعاملوا مع كل هذه المأساة من قلة الطعام والغذاء”، مشيرا إلى أن “هناك 200 ألف فلسطيني لا يزالون في شمال القطاع”.

وأكد أن “منطقة رفح مكتظة إلى أقصى درجة بالمدنيين الفلسطينيين، ولابد أن يكون هناك بعض الحلول لمواجهة هذا الوضع الإنساني الصعب”.

وشدد على ضرورة أن يكون هناك حل دائم للقضية الفلسطينية “هذا ليس أول نزاع يحدث، وهذه الحرب استمرت لوقت طويل ويجب أن يكن هناك حل دائم لهذا الأمر”.

وأضاف: “لابد أن يكون هناك بعض الأفعال من أجل أن يتوفر الأمان ليس فقط للجانب الإسرائيلي، ولكن أيضا للجانب الفلسطيني الذي يجب أن يحظى بحقوقه المشروعة وأن يتم تنفيذ هذا على أرض الواقع، لابد أن يتم إعلان حل الدولتين وإعلان الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967 من أجل أن يعيش الجانبان في أمن وسلام”.

المقال السابق
مجزرة في رفح وعدد الشهداء تخطى الـ28 ألف

نيوزاليست

مقالات ذات صلة

حصيلة حملات الاعتقالات الإسرائيلية منذ 7 أكتوبر

روابط سريعة

للإعلان معناأنتم والحدثالحدثإعرف أكثرمقالات

الشبكات الاجتماعية